موسيقى روحية / ديوان شمس الدين التبريزي / غزليات مولانا جلال الدين الرومي / رقم الغزل: 1855

غزليات مولانا جلال الدين الرومي / رقم الغزل: 1855 – ذ. همايون شجريان

چِهْ دانِسْتَم کِهْ اینْ سَودا مَرا زِینْ سانْ کُنَدْ مَجْنونْ

كيف كان لي ان اعرف بأن هذه الرغبة ستقودني إلى جنون كهذا؟

How could I know? This desire, Would drive me so insane

دِلَمْ را دوزَخي سازَدْ دو چَشمَمْ را کُنَدْ جِیْحونْ

تحول قلبي إلى الجحيم وعيني إلى الجيحون. (نهر معروف يقع في آسيا الوسطى)

Turn my heart into an inferno; Flood my eyes like a river

**********

چهْ دانِسْتَم کِهْ سِیلابي مَرا ناگاهْ بِرُبایَدْ

كيف كان لي ان اعرف بأن سيلاً يخطفني فجأة

How could I know? A torrent Would carry me so sudden

چو کَشتي أمْ دَراندازَدْ مِیانِ قُلزُمِ پُرْخونْ

و يرميني كسفينة وسط محيط من الدم

And Throw me like a ship Amidst an ocean of blood

**********

زَنَدْ مَوجي بَرْ آنْ کَشتي کِهْ تَخْتِهْ تَخْتِهْ بِشْکافَدْ

تضرب موجة تلك السفينة و تفصلها لوحا لوحا

And strike that ship with a wave That would break every plank

کِهْ هَرْ تَخْتِهْ فُرورِیزَدْ زِ گَرْدِشْ‌هایِ گوناگونْ

و تسقط كل لوح في ساريات مختلفة

And each plank would fall In divergent spins

**********

نَهَنْگي هَمْ بَرْآرَدْ سَرْ خورَدْ آنْ آبِ دَرْیا را

ثم يرفع حوت رأسه ويشرب كل ماء البحر

A leviathan would then raise its head And drink all the water

چِنانْ دَرْیاي بي‌پایانْ شَوَدْ بي آبْ چون هامونْ

وذلك المحيط اللانهائي يصبح جافًا كالهامون (صحراء شرقي الإيران)

And such endless ocean Would turn dry like a desert

**********

چو اینْ تَبدیل‌ها آمَدْ نَهْ هامونْ مانْدْ و نَهْ دَرْیا

عندما حصلت هذه التغييرات لم تبق لا صحراء ولا محيط

When these changes came to pass Neither ocean remained nor desert

چِه دانَمْ مَنْ دِگَرْ چونْ شُدْ کِهْ چونْ غَرْقْ أَسْتْ دَرْ بي‌چونْ

ولا أدري كيف حصل هذا لأن هذه الكيفية غرقت في اللا كيفية

And I do not know how is this quality (entity) drowned

in this non quality (nonentity)

**********

چِهْ دانَمْ هاي بسیار أَسْتْ لیکِنْ مَنْ نِمي‌دانَمْ

هناك كثير من الأسئلة بلا أجوبة ولكني لا أعلم

There are so many ‘How could I know?’ questions, but I don’t know

کِهْ خورْدَمْ أّزْ دَهانْ بَندي دَرْ آنْ دَرْیا کَفي أّفْیونْ

لأني شربت كفا من أفيون الصمت من ذاك البحر

For I drank in this sea, a morsel From the opiate of silence



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *